هاتف: 00905348912222 -

نصائح للمبتدئين في الاستثمار العقاري في تركيا

إنّ التقدم خطوة للشروع في الاستثمار في عقارات تركيا يعتبر أمراً مميزاً للمستثمرين المبتدئين، ولكن ينبغي أن يحصل المبتدئ على بعض الإرشادات والاستشارات والنصائح، التي من شأنها زيادة وعي المستثمرين المبتدئين وإحاطتهم بكافة التفاصيل الدقيقة والمهمة.

عقارات تركيا

ببساطة شديدة يمكن أن نتحدث أنّ الهدف من أي استثمار عقاري بالدرجة الأولى هو كسب المال بشكل دوري “يومي/ شهري/ سنوي”، مع تحقيق زيادات مستمرة في الأرباح، هناك طموحات ربحية يحملها أي مستثمر ويريد الوصول إليها، لذلك عند نقاش أي مسألة بهذا الخصوص يجب أن نفكّر بجد في تحقيق طموحات المستثمرين، لذلك سنطرح عدة أسئلة يجب على المستثمرين المبتدئين أو الراغبين بالاستثمار لأول مرة في تركيا بعض الأسئلة الهامة، وعلى ضوء إجابات المستثمرين يمكنهم تحديد ملامح مشروعهم الاستثماري:

  • هل تملك تصوراً كافياً لواقع ومستقبل العقارات في تركيا؟

يجب أن يصل المستثمر إلى صورة كاملة وحقيقية لواقع العقارات، وفرص شراء منازل في تركيا، تستطيع أن تركّز على أهمية الموقع بشكل رئيسي، فمن الطبيعي أن المستثمر عن أفضل الولايات للاستثمار، وأن أفضل الأحياء في الولاية التي يريد الاستثمار فيها، كذلك عن فرص بناء مجمعات سكنية في الولايات التي تتمتع بجمال الطبيعة والموقع المتميز كصقاريا وبورصة أوتأجير شقق سياحية في ولاية كأنطاليا أو اسطنبول مثلاً، أو عن مشاريع التأهيل الحضري، هذه الأمور كلها مهمة جداً ويمكن أن يضيف إليها المستثمر إطلاعاً على إحصائيات المبيعات العقارية للأجانب في تركيا، إلى جانب القوانين والمراسيم الخاصة بالعقارات في البلاد.

كلما ازداد إطلاع المستثمر على واقع العقارات صار يستطيع أن يرسم في ذهنه التصور السليم لمستقبل العقارات التركية ومستوى النمو في هذا القطاع الاقتصادي المهم، كذلك يمكنه ربط القطاع العقاري مع قطاعات السياحة والتجارة والعمل في تركيا.

  • هل لديك تصورٌ لتكاليف شراء عقارات في تركيا؟

لا يكفي أن تتعرف على أهمية المناطق في تركيا وحيويتها دون أن تتطرّق لمسألة أسعار العقارات في تركيا، ينبغي بشكل رئيسي أن تسأل كثيراً عن اسعار الشقق في سيرديفان أو اسعار الفلل في صبنجا على سبيل المثال، فإنك لن تستطيع تحقيق طموحاتك دون حساب التكلفة المالية اللازم من أجل شراء منزل في تركيا.

لا نقصد بالتكاليف الاسعار فحسب، بل إنّ بعض المستثمرين لهم غايات ربحية غير التأجير، فمنها على سبيل المثال بناء المجمعات السكنية في تركيا، فهذا النوع من الاستثمار العقاري مربح إلى حد بعيد ولكن ينبغي دراسة تكلفته المادية بشكل موسّع كي لا يصل المستثمر إلى خيبة أمل بسبب حجم التكاليف الزائدة عن قدرته.

كذلك عندما يكون الاستثمار العقاري في جوانب تجارية كافتتاح متجر أو مكتب أو شركة وغير ذلك من المجالات الاستثمارية الواسعة في تركيا ينبغي التأكد من وجود ميزانية مالية قادرة على إدارة الخطط التجارية وتحقيق مشروع ناجح، وليس فقط إنشاء المشروع وإقامته فحسب.

من الجوانب المالية المهمة هي عملية شراء عقارات في تركيا بالتقسيط، وهنا ينبغي أن يكون المشتري مدركاً لقدرته على سداد الأقساط التي تترتب عليه في مواعيدها المحددة وبقدرها المتفق عليه.

نحرص في شركة أنصار للاستثمار العقاري دائماً على التنبيه إلى أن الاستثمار العقاري في غير الأصول المالية الثابتة يعتبر مجازفة خطرة، فيجب أن تكون الأموال المدفوعة في عملية شراء واستثمارات العقارات في تركيا خارجة عن حاجة المستثمر لها من أجل مصروفات أخرى، أو أن يكون حصل عليها عبر قروض وديون، لأن أي خلل أو تأخر أو طارئ غير محسوب على الجانب المالي سيكون ثقيلاً بالنسبة للمستثمر قد يدفعه أحياناً للتخلي عن عقاره وبيعه لسداد ديونه.

  • ما هي قيمة المردودات الربحية التي ترغب بجنيها من استثمارك في عقارات تركيا؟

كم تنوي أن تجني من الأرباح؟ أو كم تتوقع أن تجني؟ هذه أسئلة مهمة، فلا ينبغي الانجرار خلف تلك الدعايات غير الواقعية التي تتحدّث عن إمكانية تحقيق ثروة كبرى من أي استثمار عقاري، هذا الكلام غير منطقي، مع تركيزنا وتأكيدنا الدائم على أن خير قرار استثماري هو الاستثمار في العقارات، وخير العقارات هي عقارات تركيا، وبل خير العقارات التركية هي عقارات اسطنبول، ولكن هذا لا يعني أن يشطح المستثمر بخياله كثيراً.

فالاستثمار العقاري يحتاج إلى فترة طويلة حتى يحقق الغايات الربحية الحقيقية ولا يمكن أن يُختصر الزمن في مسألة الاستثمار العقاري، نعم .. إنّ العقارات تحمل الكثير من المفاجآت السارة وخاصة في مناطق التأهيل الحضري، لكن لا يُبنى التصور الأول للاستثمار على جني أرباح خيالية أو سريعة، فيجب أن يدرك المستثمر الحقائق التالية فيما يخص العقارات في تركيا والاستثمار فيها:

ـ العقار خيار طويل الأمد، والصبر مفتاح الحل لأي استثمار عقاري في تركيا.

ـ المردودات الربحية الشهرية تكون متناسبة مع مساحة العقار وأهمية المنطقة التي يوجد فيها، أو بمعنىً آخر متناسبة مع سعر العقار، فإن الإيجار الشهري لشقة مفروشة يختلف بالتأكيد عن إيجار شقة بنفس المواصفات إلا أنها غير مفروشة والسبب أن تكاليف الأولى أغلى وأثمن من تكاليف الثانية.

  • ما الشروط الواجب تحقيقها في عوائد وأرباح الاستثمار لنقول عنه أنه ناجح؟

لكي يكون العائد أو المردود الربحي جيداً او مقبولاً على الحد التقديري الأدنى يجب أن يحقق الشروط التالية:

ـ أن يكون الربح كافياً لتغطية الضرائب والفواتير التي يلزم دفعها.

ـ أن يحقق الربح تغطية لتكاليف إنشاء المشروع الزائدة، كالديكورات والترميم والإصلاح والتأمين خلال فترة وجيزة من 6 أشهر إلى سنة في المتوسط.

ـ أن يحقق العائد الربحي تغطية للتكاليف الطارئة كالصيانة بعد بدء المشروع.

ـ أن يحقق مجمل الربح الصافي سنوياً ما نسبته من 7 إلى 10% من سعر العقار إذا كان سكنياً “شقة أو منزل أو فيلا” و أن يحقق من 12 إلى 13% من سعر العقار إذا كان تجارياً.

فعلى سبيل المثال عند شراء شقة في صقاريا بمبلغ 100 ألف ليرة تركية، فكي تشعر أن مردودك الربحي منها مناسب يجب أن تحقق عائداً سنوياً ما بين 5 إلى 10 آلاف ليرة تركية.

أما إذا كان عقارك عبارة عن مكتب بذات المبلغ 100 ألف ليرة تركية، فالعائد المرضي سنوياً يكون بين 10 إلى 13 ألف ليرة تركية تقريباً.

وكلما زاد العائد عن هذه النسبة كلما كان الاستثمار أكثر نجاحاً.

حقائق يجب أن يدركها المستثمر في عقارات تركيا

  • الاستثمار العقاري عمل تجاري

إن التعلّق بمنزل ينبغي بيعه، أو بيع منزل في غير التوقيت المناسب أو إغفال حركة البيع والشراء قبل الإقدام على خطوتك الاستثمارية الأولى، هذه الأمور تهدم مشروعك التجاري، يجب أن تتذكّر أن العقار سلعة، ويجب أن تتعامل مع هذه السلعة بعقلية التاجر إن كنت تريد الاستثمار، تشتري في توقيت مناسب وتبيع في توقيت مناسب، ويجب أن تعلم أن السلعة إن طالت في يدك دون فائدة فأنت تخسر حتى لو حافظ العقار على سعره، لأنك تخسر الأرباح الشهرية.

مثال ذلك شخص يشتري شقة في أنطاليا لقضاء عطلته الصيفية التي لا تتجاوز الشهرين فيها، ثم يغادرها إلى العام السابق ويكرر ذات الأمر، ربما يفكر من ناحية ثانية وهي أن يبيع العقار بعد 7 أو 8 سنوات حيث يكون قد زاد سعره بشكل كبير، ولكن هو فوّت على نفسه الأرباح الشهرية في فترة عدم وجوده في الشقة.

  • يجب امتلاك خطة استراتيجية مدروسة للاستثمار العقاري

تبدأ الخطة من معرفة نوع الاستثمار العقاري الذي تود الدخول به، وتمتد إلى تحديد عدة نقاط مهمة وأساسية في الاستثمار العقاري في تركيا:

ـ حدد مقدار الوقت والجهد الذي ستنفقه.

ـ حدد ميزانية واضحة لخطتك الاستثمارية، ولا تغفل الجانب المالي الاحتياطي كي لا تتفاجأ عند كل طارئ.

ـ كن منظماً واصنع جداول زمنية لأعمالك وأهدافك

إنّ معرفة المستثمر العقاري لما له وما عليه وما ينبغي عليه فعله تحدد بوضوح استراتيجيته الاستثمارية وتحدد ملامح نجاحها أو إخفاقها.

  • الخبرة في العقارات التركية أمر اختياري لكن البحث والاستقصاء إجباري لنجاح الاستثمار

لن يكون المستثمر المبتدئ مضطراً لمعرفة كل التفاصيل الدقيقة داخل وخارج سوق العقارات في تركيا، ولكن هذا لا يعفيه من ضرورة البحث بشكل دقيق عما يتعلق بالاستثمارات العقارية في تركيا أولاً بأول، وينبغي أيضاً الغوص والتعمق في عدد من الأمور المتعلقة بالعقارات، كتفاصيل الأحياء و تجارب الاستثمار العقاري السابقة فيها، إلى جانب الإحصائيات والبيانات والدراسات العقارية التركية، هذه الأمور يمكن البحث عنها عبر النت ويمكن الوصول إليها عن طريق تصفح الموقع الرسمي لشركة الفنار العقارية حيث نحرص في مقالاتنا العقارية على إحاطة القراء بكامل التفاصيل المتعلقة بالعقارات في تركيا.

إن الانطلاق في مشروعك العقاري أمر مهم جداً والبدء بالاستثمار في عقارات تركيا خيار طموح وناجح، ويحتاج منك إلى العناية به ودراسته بشكل موسّع ومنحه الكثير من الاهتمام للوصول إلى نتيجة مرضية لك.

اترك تعليقاً